في رحاب أهل البيت عليهم السلام 7
نرحب بالزوار الكرام، ونتشرف بأن يسجلوا في منتدانا كأعضاء، ليتسنى
لهم المساهمة أو التعليق على موضوعاتنا.


سيرة، قصائد، خطب، مواعظ وحكم، أدعية، قصص .. الصادرة عن أهل البيت (ع)
 
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمُ الثِّقْلَيْنِ: كِتَابَ اللهِ وَأَهْلَ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ".
عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطيبًا ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيُّها الناس ، إنَّما أنا بشرٌ يوشك أن يأتي رسول ربي فأُجيب ، وإنِّي تاركٌ فيكم الثِّقلين: أوَّلُهما كتاب الله ، فيه الهُدى والنور ، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ، ثم قال: " وأهل بيتي ، أُذَكِّرْكُمُ اللهَ في أهل بيتي ".
قَالَ (ص): " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا: كِتَابَ اللهِ وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ".
قال رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِن تَمَسَّكْتُم بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدِي: كِتَابَ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ، وَلَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ، فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلِفُونِي فِيهِمَا ؟ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ خَلِيفَتَيْنِ: كِتَابَ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَوْ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَعِتْرَتي أَهْلَ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْض " .
عَنْ عَبْدُ اللهِ بِنْ حُنْطُبْ قَالَ: خَطَبَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ بِالْجَحْفَةِ فَقَالَ: " أَلَسْتُ أَوْلَى بِكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ ؟ قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ ! قَالَ: " فَإِنِّي سَائِلِكُمْ عَنِ اثْنَيْنِ : الْقُرْآنِ وَعِتْرَتِي " .
قَالَ رسول الله (ص): " أَيُّهَا النَّاسُ يُوشَكُ أَنْ أُقْبَضَ قَبْضاً سَرِيعاً فَيُنْطَلَقُ بِي ، وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمُ الْقَوْلَ مَعْذِرَةً إِلَيْكُم ، أَلاَ وَإِنِّي مُخَلِّفٌ فِيكُمْ كِتَابَ اللهِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ، ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ فَرَفَعَهَا فَقَالَ: هَذَا عَلِيٌّ مَعَ الْقُرْآنِ ، وَالْقُرْآنُ مَعَ عَلِيٍّ ، لاَ يَفْتَرِقَانِ حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ".
قال رسول الله (ص): " مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح ، من ركبها نجا ، ومن تخلَّف عنها غرق ".
أخرج الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ النبي (ص) قال: " النُّجُومُ أَمَانٌ لأَهْلِ الأَرْضِ مِنَ الْغَرَقِ ، وَأَهْلَ بَيْتِي أَمَانٌ لأُمَّتِي مِنَ الاخْتِلاَفِ ".
قال الإمام/علي (ع): " فَأَيْنَ تَذْهَبوُنَ ؟ وَأَنَّى تُؤْفَكُونَ ، وَالأَعْلاَمُ قَائِمَةٌ ، وَالآيَاتُ وَاضِحَةٌ ، وَالْمَنَارُ مَنْصُوبَةٌ ، فَأيْنَ يُتَاهُ بِكُمْ ، بَلْ كَيْفَ تَعْمَهُونَ ؟ وَبَينَكُمْ عِتْرَةُ نَبِيِّكُمْ ، وَهُمْ أَزِمَّةُ الْحَقِّ ، وَأعْلاَمُ الدِّينِ ، وَأَلْسِنَةُ الصِّدْقِ ، فَأنْزِلُوهُمْ بِأحْسَنِ مَنَازِلِ الْقُرْآنِ ، وَرِدوُهُمْ وَرُودُ الْهِيمِ الْعِطَاشِ ".
قال الإمام/علي (ع): " هُمْ عَيْشُ الْعِلْمِ ، وَمَوْتُ الْجَهْلِ . يُخْبِرُكُمْ حِلْمُهُمْ عَنْ عِلْمِهِمْ ، وَظَاهِرُهُمْ عَنْ بَاطِنِهِمْ ، وَصَمْتُهُمْ عَنْ حِكَمِ مَنْطِقِهْم ، لاَ يُخَالِفُونَ الْحَقَّ وَلاَ يَخْتَلِفونَ فِيهِ ".
قال الإمام/علي (ع): " هُمْ دَعَائِمُ اٌ‎لإسْلاَمِ ، وَوَلاَئِجُ الإعْتِصَامِ ، بِهِمْ عَادَ الْحقُّ فِي نِصَابِهِ ، وَانْزَاحَ الْبَاطِلُ عَنْ مَقَامِهِ ، وَانْقَطَعَ لِسَانُهُ عَنْ مَنْبِتِهِ ، عَقَلُوا الدِّينَ عَقْلَ وِعَايَةٍ وَرِعَايَةٍ ، لاَ عَقْلَ سَمَاعٍ وَرِوَايَةٍ ، فَإنًّ رُوَاةَ الْعِلْمِ كَثِيرٌ ، وَرُعَاتُهُ قَلِيلٌ ".
قال الإمام/علي (ع): " عِتْرَتُهُ خَيْرُ الْعِتَرِ ، وَأُسْرَتُهُ خَيْرُ الأُسَرِ ، وَشَجَرَتُهُ خَيْرُ الشَّجَرِ ، نَبَتَتْ فِي حَرَمٍ ، وَبَسَقَتْ فِي كَرَمٍ ، لَهَا فُرُوعٌ طِوَالٌ ، وَثَمَرَةٌ لاَ تُنَالُ ".
قال الإمام/علي (ع): " نحن الشعار والأصحاب . والخزنة والأبواب . ولا تؤتى البيوت إلاَّ من أبوابها . فمن أتاها من غير بابها سمي سارقاً ".
قال الإمام/علي (ع): " فِيهِمْ كَرَائِمُ الْقُرآنِ . وَهُمْ كُنُوزُ الرَّحْمَنِ . إنْ نَطَقُوا صَدَقُوا . وَإنْ صَمَتُوا لَمْ يُسْبَقُوا . فَلْيَصْدُقْ رَائِدُ أهْلَهُ . وَلْيُحْضِرْ عَقْلَهُ ".
قال الإمام/علي (ع): " وَاعْلَمُوا أنكُمْ لَنْ تَعْرِفُوا الرُّشْدَ حَتَّى تَعْرِفُوا الَّذِي تَرَكَهُ ، وَلَنْ تَأخُذُوا بِمِيثَاقِ الْكِتَابِ حَتىَّ تَعْرِفُوا الَّذِي نَقَضَهُ ، وَلَنْ تَمَسَّكُوا بِهِ حَتىَّ تَعْرِفُوا الَّذِي نَبَذَهُ ، فَالْتَمِسُوا ذَلِكَ مِنْ عِنْدِ أهْلِهِ ".
قال الإمام/علي (ع): " فَإنَّهُمْ عَيْشُ الْعِلْمِ ، وَمَوْتُ الْجَهْلِ ، هُمُ الَّذِينَ يُخْبِرُكُمْ حُكْمُهُمْ عَنْ عِلْمِهِمْ ، وَصَمْتُهُمْ عَنْ مَنْطِقِهِمْ ، وَظَاهِرُهُمْ عَنْ بَاطِنِهِمْ ، لاَ يُخَالِفُونَ الدَّينَ وَلاَ يَخْتَلِفُونَ فِيهِ ، فَهُوَ بَيْنَهُمْ شَاهِدٌ صَادِقٌ ، وَصَامِتٌ نَاطِقٌ ".
قال الإمام/علي (ع): " نَحْنُ شَجَرَةُ النُّبُوَّةِ ، وَمَحَطُّ الرِّسَالَةِ ، وَمُخْتَلَفُ الْمَلاَئِكَةِ ، وَمَعَادِنُ الْعِلْمِ . وَيَنَابِيعُ الْحِكَمِ ، نَاصِرُنَا وَمُحِبَّنَا يَنْتَظِرُ الرَّحْمَةَ ، وَعَدُوُّنَا وَمُبْغِضُنَا يَنْتَظِرُ السَّطْوَةَ ".
قال الإمام/علي (ع): " أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا . كذبا وبغيا علينا ، أن رفعنا الله ووضعهم ، وأعطانا وحرمهم ، وأدخلنا وأخرجهم ، بنا يستعطى الهدى ، ويستجلى العمى ".
قال الإمام/علي (ع): " إن الأئمة من قريش غرسوا في هذا البطن من هاشم ؛ لا تصلح على سواهم . ولا تصلح من غيرهم ".
قال الإمام/علي (ع): " نحن النجباء ، وإفراطنا إفراط الأنبياء. وحزبنا حزب الله عز وجل ، والفئة الباغية حزب الشيطان ، ومن سوى بيننا وبين عدونا فليس منا ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) وَهُوَ آخِذٌ بِضِبْعِ عَلِي: " هَذَا إِمَامُ الْبَرَرَةِ ، قَاتِلُ الْفَجَرَةِ ، مَنْصُورٌ مَنْ نَصَرَهُ ، مَخْذُولٌ مَنْ خَذَلَهُ "
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) " أُوحِيَ إِلَيَّ فِي عَلِي ثَلاَثٌ: أَنَّهُ سَيِّدُ الْمُسْلِمِينَ ، وَإِمَامُ الْمُتَّقِينَ ، وَقَائِدُ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِينَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ أَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى عَلِي: " إِنَّ هَذَا أَوَّلُ مَنْ آمَنَ بي ،  وَأَوَّلُ مَنْ يُصَافِحُنِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَهَذَا الصِّدِّيقُ الأْكْبَرُ ، وَهَذَا فَارُوقُ هَذِهِ الأُمَّةُ، يُفرِّقُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ ، وَهَذَا يَعْسُوبُ الْمُؤْمِنِينَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا مَعْشَرَ الأَنْصَارِ ، هَلْ أَدُلُّكُم عَلَى مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَداً ، هَذَا عَلِيٌّ أَحِبُّوه ُبِحُبِّي ، وَأَكْرِمُوهُ بِكَرامَتِي ، فإِنَّ جِبْرَائِيلُ أَمَرَنِي بِالَّذِي قُلْتُ لَكُم ْعَنِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ وَعَلِيٌّ بَابُهَا ، فَمَنْ أَرَادَ الْعِلْمَ فَلْيَأْتِ الْبَابَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " عَلِيٌّ بَابَ عِلْمِي ، وَمُبِيِّنٌ مِنْ بَعْدِي لأُمَّتِي مَا أُرْسِلْتُ بِهِ ، حُبُّهُ إِيمَانٌ وَبُغْضُهُ نِفَاقٌ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " مَن ْأَرَادَ أَنْ يَحْيَا حَيَاتِي وَيَمُوتَ مَيْتَتِي ، وَيَسْكُنَ جَنَّةَ الْخُلْدِ الَّتِي وَعَدَنِي رَبِّي ، فَلْيَتَوَلَّ عَلِي بِنْ أَبِي طَالِبٍ ، فَإِنَّهُ لَنْ يُخْرِجُكُم ْمِنْ هُدَى، وَلَن ْيُدْخِلَكُم ْفِي ضَلاَلَةٍ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " يَا عَلِي طُوبَى لِمَنْ أَحَبَّكَ وَصَدَّقَ فِيكَ ، وَوَيْلٌ لِمَنْ أَبْغَضَكَ وَكَذَّبَ فِيكَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَلِي أَنْتَ سَيِّدٌ فِي الدُّنْيَا ، وَسَيِّدٌ فِي الآخِرَةِ ، حَبِيبَكَ حَبِيبِي ، وَحَبِيبِي حَبِيبَ اللهَ ، وَعَدُوُّكَ عَدُوِّي ، وَعَدُوِّي عَدُوَّ الله َ، وَالْوَيْلُ لِمَنْ أَبْغَضَكَ مِن ْبَعْدِي ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَمَّارُ إِذَا رَأَيْتَ عَلِياًّ قَدْ سَلَكَ وَادِياً ، وَسَلَكَ النَّاسَ وَادِياً غَـيْرَهُ ، فَاسْلُكْ مَعَ عَلِي ، وَدَعِ النَّاسَ ، فَإِنَّهُ لَنْ يَدُلُّكَ عَلَى رَدَى ، وَلَنْ يُخْرِجَكَ مِنْ هُدًى ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " مَن ْسَرَّهُ  أََنْ يَحْيَا حَيَاتِي ، وَيَمُوتُ مَمَاتِي ، وَيَسْكُنُ جَنَّةَ عَدْنٍ غَرَسَهَا رَبيِّ ، فَلْيَتَوَلَّ عَلِياًّ مِنْ بَعْدِي ، وَلِيُوَالِ وَلِيُّهُ وَلْيَقْتَدِ بِأَهْلِ بَيْتِي مِنْ بَعْدِي ، فَإِنَّهُمْ عِتْرَتِي ، خُلِقُوا مِن ْطِينَتِي ، وَرُزِقُوا فَهْمِي وَعِلْمِي ، فَوَيْلٌ لِلْمُكَذِّبِينَ بِفَضْلِهِمْ مِنْ أُمَّتِي ، الْقَاطِعِينَ فِيهِم ْصِلَتِي . لاَ أَنَالَهُمُ اللهُ شَفَاعَتِي ".
عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أُوصِيَ مَنْ آمَنَ بِي وَصَدَّقَنِي بِوَلاَيَةِ عَلِي بِنْ أَبِي طَالِبٍ ، فَمَنْ تَوَلاَّه تَولاَّنِي ، وَمَن ْتَوَلاَّنِي فَقَدْ تَوَلىَّ اللهَ ، وَمَن ْأَحَبَّهُ فَقَدْ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَحَبَّنِي فَقَدْ أَحَبَّ الله َ، وَمَنْ أَبْغَضَهُ فَقَدْ أَبْغَضَنِي ، وَمَنْ أَبْغضَنِي فَقَدْ أَبْغَضَ الله َعَزَّ وَجَلَّ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا الْمُنْذِرُ ، وَعَلِي الْهَادِي ، وَبِكَ يَا عَلِي يَهْتَدِي الْمُهْتَدُونَ مِنْ بَعْدِي ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) لِعَلِي: " إنِ َّالأُمَّةَ سَتُغْدِرُ بِكَ بَعْدِي ، وَأَنْتَ تَعِيشُ عَلَى مِلَّتِي ، وَتُقْتِلُ عَلَى سُنَّتِي ، مَنْ أَحَبَّكَ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَبْغَضَكَ أَبْغَضَنِي ، وَإِنَّ هَذِهِ سَتُخْضَبُ ، يَعْنِي لِحْيَتَهُ مِنْ رَأْسِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنَّ مِنْكُمْ مَنْ يُقَاتِلُ عَلَى تَأْوِيلِ الْقُرْآنِ ، كَمَا قَاتَلْتُ عَلَى تَنْزِيلهِ " فَاسْتَشْرَفَ لَهَا الْقَوْمُ وَفِيهِم ْأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرَ . قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا هُوَ ؟ قَالَ لاَ ، قَالَ عُمَرُ أَنَا هُوَ ؟ قَالَ لاَ ، وَلَكِنْ خَاصِفَ النَّعْلِ "(يَعْنِي عَلِياًّ)  قَالَ أَبُو سَعِيد الْخُدْرِي: فَأَتَيْنَاهُ فَبَشَّرْنَاه ، فَلَمْ يَرْفَعْ بِهِ رَأْسَهُ ، كَأَنَّهُ قَدْ كَانَ سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ".
حديث أبي أيوب الأنصاري إذ قال: " أمر رَسُولُ اللهِ (ص) عَلِي بِنْ أَبِي طَالِب بِقِتَالِ النَّاكِثِينَ  وَالْقَاسِطِينَ وَالْمَارِقِينَ ".
حديث الأخضر الأنصاري قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا أُقَاتِلُ عَلَى تَنْزِيلِ الْقُرْآنِ ، وَعَلِي يُقَاتِلُ عَلَى تَأْوِيلِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَلِي أَخْصِمُكَ بِالنُّبُوَّةِ فَلاَ نُبُوَّةَ بَعْدِي ، وَتَخْصِمُ النَّاسَ بِسَبْعٍ وَلاَ يُحَاجُّكَ فِيهَا مِنْ قُرَيْشٍ: أَنْتَ أَوَّلُهُمْ إِيمَاناً بِاللهِ ، وَأَوْفَاهُم ْبِعَهْدِ اللهِ ، وَأَقْوَمُهُم ْبِأَمْرِ اللهِ ، وَأَقْسَمُهُم ْبِالسَّوِيَّةِ ، وَأَعْدَلُهُمْ فِي الرَّعِيَّةِ ، وَأَبْصَرُهُمْ بِالْقَضِيَّةِ ، وَأَعْظَمُهُم ْعِنْدَ اللهِ مَزِيَّةٍ ".
حديث أبي ذر رضي الله عنه إذ قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، إِنَّ فِيكُمْ رَجُلاً يُقَاتِلُ النَّاسَ بَعْدِي عَلَى تَأْوِيلِ الْقُرْآنِ كَمَا قَاتَلْتُ عَلَى تَنْزِيلِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " السِّبْقُ ثَلاَثَةٌ ، السَّابِقُ إِلَى مُوسَى ، يُوشَعُ بِنْ نُون ، وَالسَّابِقُ إِلَى عِيسَى ، صَاحِبُ يَاسِين . وَالسَّابِقُ إِلَى مُحَمَّدٍ ، عَلِي بِنْ أَبِي طَالِب ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " مَنْ أَحَبَّ عَلِيًّا فَقَدْ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَبْغَضَ عَلِياًّ فَقَدْ أَبْغَضَنِي ".
nasser_5488@yahoo.com
الله ـ محمد


أسماء الله الحسنى


محمد المصطفى 1

علي المرتضى 2


فاطمة الزهراء 3


الحسن المجتبى 4


الحسين الشهيد 5


علي السجاد 6


محمد الباقر 7


جعفر الصادق 8


موسى الكاظم 9


علي الرضا 10


محمد الجواد 11


علي الهادي 12


الحسن العسكري 13


محمد المهدي 14



شاطر | 
 

  آية التطهير في مصادر مدرسة أهل البيـت (ع)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر الحسني
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: آية التطهير في مصادر مدرسة أهل البيـت (ع)   الأربعاء يونيو 13, 2018 12:17 am

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
آية التطهير في مصادر مدرسة أهل البيـت:
شأن نزول آية التطهير وحديث الكساء
1 ـ رواية أمّ المؤمنين أمّ سلمة(1):
أ ـ عن شهر بن حوشب قال:
أتيت أمّ سلمة زوجة النبي صلى الله عليه وآله لأسلّم عليها، فقلت:
أما رأيتِ هذه الآية يا أمّ المؤمنين: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ
الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) ؟
قالت: أنا ورسول الله على منامة لنا تحت كساء خيبري، فجاءت فاطمة
عليها السلام ومعها الحسن والحسين (عليهما السلام)، فقال: أين ابن
عمك؟" قالت: في البيت"، قال: "فاذهبي فادعيه"، فقالت: "فدعوته، فأخذ
الكساء من تحتنا فعطفه، فأخذ جميعه بيده فقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي
فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً"، وأنا جالسة خلف رسول الله صلى
الله عليه وآله، فقلت: يا رسول الله بأبي أنت وأمّي فأنا؟ قال: "إنّك على
خير"، ونزلت هذه الآية (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ…) في النبي صلى الله عليه وآله
وعليٍّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسير فرات بن ابراهيم الكوفي: 121; وتفسير مجمع البيان 8: 356; والبحار 35: 213.
سند آخر للرواية:
نزلت هذه الآية في النبي وعليّ وفاطمة والحسن والحسين بسند آخر عن
أمّ سلمة (1)، قالت: في بيتي نزلت هذه الآية (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ …)، وذلك أنّ
رسول الله جلّلهم (2) في مسجده (3) بكساء ثمّ رفع يده فنصبها على
الكساء وهو يقول: "اللّهمّ إنّ هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس كما
أذهبت عن آل إسماعيل وإسحاق ويعقوب، وطهّرهم من الرجس كما طهّرت
آل لوط وآل عمران وآل هارون"، قلت: يا رسول الله لا أدخل معكم؟ قال:
" إنّك على خير وإنّك من أزواج النبي "، قالت بنته: سمّيهم يا أمة، قالت:
فاطمة وعليّ والحسن والحسين عليهم السلام.
ب ـ عن أبي عبد الله الجدلي (4)، قال:
دخلت على عائشة فقلت: أين نزلت هذه الآية: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ…)؟
ــــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسير فرات الكوفي: 126; والبحار 35: 215.
2- جللهم بالثوب: غطّاهم به.
3- لعلّ الراوي أراد أن الرسول صلى الله عليه وآله كان في (مصلاه) بدار أمّ سلمة.
4- تفسير فرات: 124; والبحار 35: 215.
قالت: نزلت في بيت أمّ سلمة، قالت أمّ سلمة: لو سألت عائشة لحدّثتك إن
هذه الآية نزلت في بيتي، قالت: بينما رسول الله صلى الله عليه وآله إذ
قال: "لو كان أحد يذهب فيدعو لنا عليّاً وفاطمة وابنيها"، قال: فقلت:
ما أحد غيري، قالت: قد قنعت (1) فجئت بهم جميعاً، فجلس عليّ بين يديه،
وجلس الحسن والحسين عن يمينه وشماله، وأجلس فاطمة خلفه، ثمّ تجلّل
بثوب خيبري ثمّ قال: " نحن جميعاً إليك ـ فأشار رسول الله صلى الله عليه
وآله ثلاث مرّات: اليك لا إلى النار ـ ذاتي وعترتي أهل بيتي من لحمي
ودمي"، قالت أمّ سلمة: يا رسول الله أدخلني معهم، قال: يا أمّ سلمة إنّك
من صالحات أزواجي، فنزلت هذه الآية: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ
أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).
ج ـ عن عبد الله بن معين مولى أمّ سلمة(2) أنها قالت:
نزلت هذه الآية في بيتها: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)، أمرني رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن أرسل إلى
ــــــــــــــــــــــــــــــ
1- قد قنعت: أي لبست القناع، وهو ما تغطي به المرأة نفسها.
2- أمالي الشيخ 1: 270; والبحار 35: 209.
عليّ وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام)، فلمّا أتوه اعتنق عليّاً
بيمينه والحسن بشماله والحسين على بطنه وفاطمة عند رجليه ثمّ قال:
" اللّهمّ هؤلاء أهلي وعترتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً " قالها
ثلاث مرّات، قلت: فأنا يا رسول الله؟ فقال: إنّك على خير إن شاء الله.
د ـ بإسناد أخر، دعبل (1)، عن الرضا، عن آبائه، عن عليّ ابن الحسين
عليهم السلام، عن أمّ سلمة قالت: نزلت هذه الآية في بيتي وفي يومي،
وكان رسول الله صلى الله عليه وآله عندي، فدعا عليّاً وفاطمة والحسن
والحسين (عليهم السلام)، وجاء جبرائيل فمدّ عليهم كساءً فدكياً، ثمّ قال:
" اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، اللّهمّ أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً "، قال
جبرائيل: وأنا منكم يا محمد؟ فقال النبي صلى الله عليه وآله: " وأنت منّا
يا جبرائيل "، قالت أمّ سلمة: فقلت: يا رسول الله وأنا من أهل بيتك؟ وجئت
لأدخل معهم، فقال: " كوني مكانك يا أمّ سلمة إنّك على خير، أنت من
أزواج نبيّ الله"، فقال جبرئيل: اقرأ يا محمد: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ
الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) في النبيّ وعليّ وفاطمة والحسن
والحسين عليهم السلام.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- أمالي الشيخ: 235; والبحار 35: 208.
2 ـ رواية الحسين بن عليّ عليه السلام:
عن زيد (1) بن علي عن أبيه عن جدّه عليهم السلام قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وآله في بيت أمّ سلمة، فأتي بحريرة، فدعا
عليّاً وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام فأكلوا منها، ثمّ جلّل عليهم
كساء خيبرياً، ثمّ قال: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)، فقالت أمّ سلمة: وأنا معهم يا رسول الله، قال: " أنت إلى
خير " (2).
3 ـ رواية أبي سعيد الخدري:
أ ـ عن أبي سعيد الخدري (3)، عن النبيّ صلى الله عليه وآله في قوله
تعالى: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)،
أُنزلت في محمد وأهل بيته حين جمع رسول الله صلى الله عليه وآله عليّاً
وفاطمة والحسن والحسين، ثمّ أدار عليهم الكساء، ثمّ قال: "اللّهمّ هؤلاء
أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً"، وكانت أمّ سلمة قائمة
بالباب، فقالت: يا رسول الله وأنا منهم؟ فقال: وأنتِ على خير.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- كنز جامع الفوائد: 203 و 204; والبحار 25: 213.
2- لم يرد في غير هذه الرواية ذكر خبر الحريرة.
3- فضائل ابن شاذان: 99; والبحار 35: 212-213.
ب ـ عن عطية:
سألت أبا سعيد الخدري عن قوله تعالى: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ
أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) قال: نزلت في رسول الله صلى الله عليه وآله
وعليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام (1).
4 ـ عن أبي جعفر عليه السلام (2):
في قوله تعالى: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ
تَطْهِيراً) قال: "نزلت هذه الآية في رسول الله صلى الله عليه وآله وعليّ بن
أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وذلك في بيت أمّ سلمة
زوجة النبي صلى الله عليه وآله، دعا رسول الله صلى الله عليه وآله عليّاً
وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، ثمّ ألبسهم كساءً له خيبرياً،
ودخل معهم فيه ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي الذين وعدتني فيهم ما
وعدتني، اللّهمّ أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً، فنزلت هذه الآية، فقالت
أمّ سلمة: وأنا معهم يا رسول الله؟ قال: أبشري يا أمّ سلمة فإنّك إلى خير".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- البحار 35: 208.
2- البحار 35: 206.
ما فعله الرسول بعد نزول الآية:
1 ـ عن أبي سعيد الخدري (1):
قال: كان النبي (صلى الله عليه وآله) يأتي باب علي أربعين صباحاً حيث
بنى بفاطمة فيقول: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهل البيت (إِنَّمَا يُرِيدُ
اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) أنا حربٌ لمن حاربتم
وسلمٌ لمن سالمتم.
2 ـ عن أبي الحمراء (2):
قال: خدمت رسول الله صلى الله عليه وآله تسعة أشهر أو عشرة أشهر،
فأمّا التسعة فلست أشكّ فيها، ورسول الله (صلى الله عليه وآله) يخرج من
طلوع الفجر فيأتي باب فاطمة وعليّ والحسن والحسين عليهم السلام فيأخذ
بعضادتي الباب فيقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الصلاة يرحمكم
الله"، قال: فيقولون: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا رسول الله، فيقول
رسول الله صلى الله عليه وآله: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ
الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسير فرات: 122; والبحار 35: 208.
2- تفسير فرات: 123 و 124; والبحار 35: 214.
وورد عن أبي الحمراء(1) بألفاظ أُخرى، وفي بعضها: أخذ بعضادتي الباب.
3 ـ عن أمير المؤمنين عليه السلام:
عن الحارث، عن عليّ عليه السلام (2) قال: "كان رسول الله صلى الله
عليه وآله يأتينا كل غداة فيقول: الصلاة رحمكم الله الصلاة (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ
لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).
ــــــــــــــــــــــــــــــ
1- أمالي الشيخ 1: 257; والبحار 35: 209; وكشف الحق
للعلامة الحلي 1: 88; والعمدة لابن بطريق: 16-23.
2- مجالس المفيد: 188; وآمالي الشيخ: 55; والبحار 35: 208.
4 ـ عن أبي جعفر عليه السلام:(1)
عن أبيه عليه السلام ـ(أي السجّاد عليه السلام) ـ في قوله عزّ وجلّ:
(وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا)(طه/132)، قال: نزلت في عليّ
وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، كان رسول الله صلى الله عليه
وآله يأتي باب فاطمة كل سحرة فيقول: السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله
وبركاته، الصلاة يرحمكم الله (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).
لفظ آخر للخبر:
في تفسير الآية (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا) قال فرات القمي: (2)
فانّ الله أمره أن يخصّ أهله دون الناس، ليعلم الناس أنّ لأهل محمّد صلى
الله عليه وآله عند الله منزلة خاصّة ليست للناس، إذ أمرهم مع الناس
عامة ثمّ أمرهم خاصّة، فلمّا أنزل الله تعالى هذه الآية كان رسول الله
صلى الله عليه وآله يجيء كلّ يوم عند صلاة الفجر حتى يأتي باب عليّ
وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام فيقول: "السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته"، فيقول علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام): "وعليك
السلام يا رسول الله ورحمة الله وبركاته"، ثمّ يأخذ بعُضادتي الباب ويقول:
الصلاة الصلاة يرحمكم الله (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- كنز الفوائد: 161 و 162 و 178; والبحار 25: 220.
2- في تفسيره: 530 و 531.
فلم يزل يفعل ذلك كل يوم إذا شهد المدينة حتى فارق الدنيا، وقال أبو
الحمراء خادم النبي صلى الله عليه وآله: أنا شهدته يفعل ذلك(1).
5 ـ عن الإمام الصادق عليه السلام:
عن الصادق جعفر بن محمد (2)، عن أبيه، عن آبائه عليهم السلام قال:
كان النبي صلى الله عليه وآله يقف عند طلوع كل فجر على باب علي
وفاطمة عليهم السلام فيقول: الحمد لله المحسن المجمل المنعم المفضل،
الذي بنعمته تتمّ الصالحات، سمع سامع بحمد الله ونعمته وحسن بلائه
عندنا، نعوذ بالله من النار، نعوذ بالله من صباح النار، نعوذ بالله من مساء
النار، الصلاة يا أهل البيت !
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- البحار 35: 207.
2- البحار 37: 36.
(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) (1).
وروى ـ أيضاً ـ أبو سعيد الخدري قال: لما نزلت هذه الآية كان رسول الله
صلى الله عليه وآله يأتي باب فاطمة وعلي تسعة أشهر وقت كلّ صلاة
فيقول: "الصلاة يرحمكم الله (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).
قال: وقال أبو جعفر عليه السلام: " أمره الله تعالى أن يخصّ أهله دون
الناس ليعلم الناس أنّ لأهله عند الله منزلة ليست للناس، فأمرهم مع الناس
عامة وأمرهم خاصّة " (2).
قال المجلسي: (3) ورواه ابن عقدة باسناده من طرق كثيرة عن أهل البيت
عليهم السلام وغيرهم، مثل أبي برزة وأبي رافع.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- في مادة سمع من نهاية اللغة لابن الأثير 2: 181-182 في الحديث "سمع سامع بحمد الله
وحسن بلائه علينا" أي ليسمع السامع وليشهد الشاهد حمدنا لله تعالى على ما أحسن الينا وأولانا من
نعمه، وحسن البلاء النعمة والاختبار بالخير ليتبيّن الشكر وبالشرّ ليظهر الصبر.
2- البحار 25: 212; ومجمع البيان للطبرسي 7: 37.
3- البحار 25: 212.
وورد بلفظ آخر عن الإمام الصادق عليه السلام: (1)
وكذلك ورد نظير ما سبق في تفسير الرازي وغيره بتفسير الآية الكريمة:
(وَأْمُرْ أَهْلَكَ
بِالصَّلاَةِ …).
من احتجّ بالآية في فضائلهم:
1 ـ أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) (2)
عن جعفر بن محمد، عن أبيه (عليهما السلام) قال: قال علي بن أبي
طالب عليه السلام: "إنّ الله عزّ وجلّ فضّلنا أهل البيت، وكيف لا يكون
كذلك والله عزّ وجلّ يقول في كتابه:(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ
الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) ؟ فقد طهّرنا من الفواحش ما ظهر منها وما بطن،
فنحن على منهاج الحق".
2 ـ الحسن بن عليّ (عليهما السلام):
احتجّ بها الإمام الحسن في اليومين الآتيين:
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسير فرات: 126.
2- كنز الفوائد: 236; والبحار 25: 213-214.
أ ـ يوم بويع بعد شهادة أبيه الإمام علي عليه السلام حيث قال في خطبته:
" أيّها الناس من عرفني فقد عرفني، ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن علي،
وأنا ابن البشير النذير الداعي إلى الله بإذنه والسراج المنير، أنا من أهل
البيت الذي كان ينزل فيه جبرائيل ويصعد، وأنا من أهل البيت الذين أذهب
الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً (1).
ب ـ عند صلحه مع معاوية حين خطب بعد معاوية وقال في خطبته:
"وأقول معشر الخلائق فاسمعوا، ولكم أفئدة وأسماع فعوا، إنّا أهل بيت
أكرمنا الله بالإسلام واختارنا واصطفانا واجتبانا فأذهب عنّا الرجس وطهّرنا
تطهيراً، والرجس هو الشك، فلا نشكّ في الله الحق ودينه أبداً، وطهّرنا من
كلّ أفن وغيّة مخلصين إلى آدم نعمة منه ـ إلى قوله: ـ وقد قال الله تعالى:
(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)، فلمّا نزلت
آية التطهير جعلنا رسول الله صلى الله عليه وآله أنا وأخي وأُمّي وأبي
فجلّلنا ونفسه في كساء لأُمّ سلمة خيبريّ، وذلك في حجرتها ويومها فقال:
اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، وهؤلاء أهلي وعترتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم
تطهيراً، فقالت أمّ سلمة (رض): أدخل معهم يا رسول الله؟ قال لها رسول
الله صلى الله عليه وآله: يرحمك الله أنت على خير وإلى خير وما أرضاني
عنك ولكنّها خاصّة لي ولهم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- البحار 25: 214 و 43: 361 و 362; وكنز الفوائد: 236 و 238.
ثمّ مكث رسول الله صلى الله عليه وآله بعد ذلك بقية عمره حتى قبضه الله
إليه، يأتينا في كلّ يوم عند طلوع الفجر فيقول: الصلاة يرحمكم الله، (إِنَّمَا
يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)(1).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- البحار 10: 141-142; وأمالي ابن الشيخ 10: 14.
3 ـ أمُّ سلمة:
في تفسير فرات والخصال وأمالي الصدوق والبحار واللفظ للأوّل: عن عمرة
الهمدانية إبنة أفعى، قالت أمّ سلمة: أنت عمرة؟ قالت: نعم، قالت عمرة: ألا
تخبريني عن هذا الرجل الذي أُصيب بين ظهرانيكم فمحبّ ومبغض؟ قالت
أمّ سلمة: فتحبّينه؟ قالت: لا أحبّه ولا أبغضه ـ تريد عليّاً ـ قالت أمّ سلمة:
أنزل الله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ
تَطْهِيراً) وما في البيت إلاّ جبرائيل وميكائيل ومحمّد وعليّ وفاطمة والحسن
والحسين عليهم السلام وأنا، فقلت: يا رسول الله أنا من أهل البيت؟
فقال: "من صالح نسائي"، يا عمرة فلو كان قال: نعم كان أحبّ إليّ ممّا
تطلع عليه الشمس (1).
4 ـ عليّ بن الحسين السجّاد عليه السلام:
في أمالي الصدوق والاحتجاج للطبرسي واللهوف والبحار واللفظ للأوّل:
لمّا أدخل سبايا أهل البيت إلى الشام فأُقيموا على درج المسجد حيث يقام
السبايا وفيهم عليّ بن الحسين عليه السلام وهو يومئذ فتى شاب، فأتاهم
شيخ من أهل الشام فقال لهم: الحمد لله الذي قتلكم وأهلككم، وقطع قرن
الفتنة فلم يألوا عن شتمهم، فلمّا انقضى كلامه، قال له عليّ بن الحسين:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- في تفسير فرات: 126 روايتان هذه إحداهما; والخصال، باب السبعة ح113;
وكنز الفوائد: 237; والبحار 25: 214 و 35: 209 عن أمالي الصدوق،
و 219 منه.
أما قرأت كتاب الله عزّ وجلّ؟" قال: نعم، قال: " أما قرأت هذه الآية:
(قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى)(الشورى/23) قال: بلى ! قال:
فنحن أُولئك، ثمّ قال: أما قرأت (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ)(الإسراء/26) قال: بلى !
قال: فنحن هم، فهل قرأت هذه الآية: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُـمُ الرِّجْسَ
أَهْلَ الْـبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُـمْ تَطْهِيراً) ؟ قال: بلى ! قال: فنحن هم"، فرفع الشامي
يده إلى السماء ثمّ قال: اللّهمّ إنّي أتوب إليك ـ ثلاث مرّات ـ اللّهمّ إنّي أبرأ
إليك من عدوّ آل محمد ومن قتلة أهل بيت محمد، لقد قرأت القرآن فما
شعرت بهذا قبل اليوم (1).
5 ـ زيد بن عليّ بن الحسين عليه السلام:
قال أبو الجارود: وقال زيد بن عليّ بن الحسين: أنَّ جُهَّالا من الناس
يزعمون إنّما أراد الله بهذه الآية أزواج النبي صلى الله عليه وآله، وقد
كذبوا وأثموا، وأيم الله لو عنى بها أزواج النبي صلى الله عليه وآله لقال:
ليذهب عنكنّ الرجس ويطهّركنّ تطهيراً، ولكان الكلام مؤنثاً كما قال:
(وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ) وَلاَ تبرجن) و (وَلَسْتُنَّ كَأَحَد مِنَ النِّسَاءِ).
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- أمالي الصدوق، المجلس31 ح3; والاحتجاج للطبرسي: 157;
واللهوف; والبحار 45: 156 و 166.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
* المصدر: آية التطهير في مصادر الفريقين/ تأليف السيد مرتضى العسكري.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahlulbayt.yoo7.com
 
آية التطهير في مصادر مدرسة أهل البيـت (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب أهل البيت عليهم السلام 7 :: أهل البيت في القرآن والسنة-
انتقل الى: