في رحاب أهل البيت عليهم السلام 7
نرحب بالزوار الكرام، ونتشرف بأن يسجلوا في منتدانا كأعضاء، ليتسنى
لهم المساهمة أو التعليق على موضوعاتنا.


سيرة، قصائد، خطب، مواعظ وحكم، أدعية، قصص .. الصادرة عن أهل البيت (ع)
 
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمُ الثِّقْلَيْنِ: كِتَابَ اللهِ وَأَهْلَ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ".
عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطيبًا ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيُّها الناس ، إنَّما أنا بشرٌ يوشك أن يأتي رسول ربي فأُجيب ، وإنِّي تاركٌ فيكم الثِّقلين: أوَّلُهما كتاب الله ، فيه الهُدى والنور ، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ، ثم قال: " وأهل بيتي ، أُذَكِّرْكُمُ اللهَ في أهل بيتي ".
قَالَ (ص): " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا: كِتَابَ اللهِ وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ".
قال رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِن تَمَسَّكْتُم بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدِي: كِتَابَ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ، وَلَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ، فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلِفُونِي فِيهِمَا ؟ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ خَلِيفَتَيْنِ: كِتَابَ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَوْ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَعِتْرَتي أَهْلَ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْض " .
عَنْ عَبْدُ اللهِ بِنْ حُنْطُبْ قَالَ: خَطَبَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ بِالْجَحْفَةِ فَقَالَ: " أَلَسْتُ أَوْلَى بِكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ ؟ قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ ! قَالَ: " فَإِنِّي سَائِلِكُمْ عَنِ اثْنَيْنِ : الْقُرْآنِ وَعِتْرَتِي " .
قَالَ رسول الله (ص): " أَيُّهَا النَّاسُ يُوشَكُ أَنْ أُقْبَضَ قَبْضاً سَرِيعاً فَيُنْطَلَقُ بِي ، وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمُ الْقَوْلَ مَعْذِرَةً إِلَيْكُم ، أَلاَ وَإِنِّي مُخَلِّفٌ فِيكُمْ كِتَابَ اللهِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ، ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ فَرَفَعَهَا فَقَالَ: هَذَا عَلِيٌّ مَعَ الْقُرْآنِ ، وَالْقُرْآنُ مَعَ عَلِيٍّ ، لاَ يَفْتَرِقَانِ حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ".
قال رسول الله (ص): " مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح ، من ركبها نجا ، ومن تخلَّف عنها غرق ".
أخرج الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ النبي (ص) قال: " النُّجُومُ أَمَانٌ لأَهْلِ الأَرْضِ مِنَ الْغَرَقِ ، وَأَهْلَ بَيْتِي أَمَانٌ لأُمَّتِي مِنَ الاخْتِلاَفِ ".
قال الإمام/علي (ع): " فَأَيْنَ تَذْهَبوُنَ ؟ وَأَنَّى تُؤْفَكُونَ ، وَالأَعْلاَمُ قَائِمَةٌ ، وَالآيَاتُ وَاضِحَةٌ ، وَالْمَنَارُ مَنْصُوبَةٌ ، فَأيْنَ يُتَاهُ بِكُمْ ، بَلْ كَيْفَ تَعْمَهُونَ ؟ وَبَينَكُمْ عِتْرَةُ نَبِيِّكُمْ ، وَهُمْ أَزِمَّةُ الْحَقِّ ، وَأعْلاَمُ الدِّينِ ، وَأَلْسِنَةُ الصِّدْقِ ، فَأنْزِلُوهُمْ بِأحْسَنِ مَنَازِلِ الْقُرْآنِ ، وَرِدوُهُمْ وَرُودُ الْهِيمِ الْعِطَاشِ ".
قال الإمام/علي (ع): " هُمْ عَيْشُ الْعِلْمِ ، وَمَوْتُ الْجَهْلِ . يُخْبِرُكُمْ حِلْمُهُمْ عَنْ عِلْمِهِمْ ، وَظَاهِرُهُمْ عَنْ بَاطِنِهِمْ ، وَصَمْتُهُمْ عَنْ حِكَمِ مَنْطِقِهْم ، لاَ يُخَالِفُونَ الْحَقَّ وَلاَ يَخْتَلِفونَ فِيهِ ".
قال الإمام/علي (ع): " هُمْ دَعَائِمُ اٌ‎لإسْلاَمِ ، وَوَلاَئِجُ الإعْتِصَامِ ، بِهِمْ عَادَ الْحقُّ فِي نِصَابِهِ ، وَانْزَاحَ الْبَاطِلُ عَنْ مَقَامِهِ ، وَانْقَطَعَ لِسَانُهُ عَنْ مَنْبِتِهِ ، عَقَلُوا الدِّينَ عَقْلَ وِعَايَةٍ وَرِعَايَةٍ ، لاَ عَقْلَ سَمَاعٍ وَرِوَايَةٍ ، فَإنًّ رُوَاةَ الْعِلْمِ كَثِيرٌ ، وَرُعَاتُهُ قَلِيلٌ ".
قال الإمام/علي (ع): " عِتْرَتُهُ خَيْرُ الْعِتَرِ ، وَأُسْرَتُهُ خَيْرُ الأُسَرِ ، وَشَجَرَتُهُ خَيْرُ الشَّجَرِ ، نَبَتَتْ فِي حَرَمٍ ، وَبَسَقَتْ فِي كَرَمٍ ، لَهَا فُرُوعٌ طِوَالٌ ، وَثَمَرَةٌ لاَ تُنَالُ ".
قال الإمام/علي (ع): " نحن الشعار والأصحاب . والخزنة والأبواب . ولا تؤتى البيوت إلاَّ من أبوابها . فمن أتاها من غير بابها سمي سارقاً ".
قال الإمام/علي (ع): " فِيهِمْ كَرَائِمُ الْقُرآنِ . وَهُمْ كُنُوزُ الرَّحْمَنِ . إنْ نَطَقُوا صَدَقُوا . وَإنْ صَمَتُوا لَمْ يُسْبَقُوا . فَلْيَصْدُقْ رَائِدُ أهْلَهُ . وَلْيُحْضِرْ عَقْلَهُ ".
قال الإمام/علي (ع): " وَاعْلَمُوا أنكُمْ لَنْ تَعْرِفُوا الرُّشْدَ حَتَّى تَعْرِفُوا الَّذِي تَرَكَهُ ، وَلَنْ تَأخُذُوا بِمِيثَاقِ الْكِتَابِ حَتىَّ تَعْرِفُوا الَّذِي نَقَضَهُ ، وَلَنْ تَمَسَّكُوا بِهِ حَتىَّ تَعْرِفُوا الَّذِي نَبَذَهُ ، فَالْتَمِسُوا ذَلِكَ مِنْ عِنْدِ أهْلِهِ ".
قال الإمام/علي (ع): " فَإنَّهُمْ عَيْشُ الْعِلْمِ ، وَمَوْتُ الْجَهْلِ ، هُمُ الَّذِينَ يُخْبِرُكُمْ حُكْمُهُمْ عَنْ عِلْمِهِمْ ، وَصَمْتُهُمْ عَنْ مَنْطِقِهِمْ ، وَظَاهِرُهُمْ عَنْ بَاطِنِهِمْ ، لاَ يُخَالِفُونَ الدَّينَ وَلاَ يَخْتَلِفُونَ فِيهِ ، فَهُوَ بَيْنَهُمْ شَاهِدٌ صَادِقٌ ، وَصَامِتٌ نَاطِقٌ ".
قال الإمام/علي (ع): " نَحْنُ شَجَرَةُ النُّبُوَّةِ ، وَمَحَطُّ الرِّسَالَةِ ، وَمُخْتَلَفُ الْمَلاَئِكَةِ ، وَمَعَادِنُ الْعِلْمِ . وَيَنَابِيعُ الْحِكَمِ ، نَاصِرُنَا وَمُحِبَّنَا يَنْتَظِرُ الرَّحْمَةَ ، وَعَدُوُّنَا وَمُبْغِضُنَا يَنْتَظِرُ السَّطْوَةَ ".
قال الإمام/علي (ع): " أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا . كذبا وبغيا علينا ، أن رفعنا الله ووضعهم ، وأعطانا وحرمهم ، وأدخلنا وأخرجهم ، بنا يستعطى الهدى ، ويستجلى العمى ".
قال الإمام/علي (ع): " إن الأئمة من قريش غرسوا في هذا البطن من هاشم ؛ لا تصلح على سواهم . ولا تصلح من غيرهم ".
قال الإمام/علي (ع): " نحن النجباء ، وإفراطنا إفراط الأنبياء. وحزبنا حزب الله عز وجل ، والفئة الباغية حزب الشيطان ، ومن سوى بيننا وبين عدونا فليس منا ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) وَهُوَ آخِذٌ بِضِبْعِ عَلِي: " هَذَا إِمَامُ الْبَرَرَةِ ، قَاتِلُ الْفَجَرَةِ ، مَنْصُورٌ مَنْ نَصَرَهُ ، مَخْذُولٌ مَنْ خَذَلَهُ "
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) " أُوحِيَ إِلَيَّ فِي عَلِي ثَلاَثٌ: أَنَّهُ سَيِّدُ الْمُسْلِمِينَ ، وَإِمَامُ الْمُتَّقِينَ ، وَقَائِدُ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِينَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ أَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى عَلِي: " إِنَّ هَذَا أَوَّلُ مَنْ آمَنَ بي ،  وَأَوَّلُ مَنْ يُصَافِحُنِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَهَذَا الصِّدِّيقُ الأْكْبَرُ ، وَهَذَا فَارُوقُ هَذِهِ الأُمَّةُ، يُفرِّقُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ ، وَهَذَا يَعْسُوبُ الْمُؤْمِنِينَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا مَعْشَرَ الأَنْصَارِ ، هَلْ أَدُلُّكُم عَلَى مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَداً ، هَذَا عَلِيٌّ أَحِبُّوه ُبِحُبِّي ، وَأَكْرِمُوهُ بِكَرامَتِي ، فإِنَّ جِبْرَائِيلُ أَمَرَنِي بِالَّذِي قُلْتُ لَكُم ْعَنِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ وَعَلِيٌّ بَابُهَا ، فَمَنْ أَرَادَ الْعِلْمَ فَلْيَأْتِ الْبَابَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " عَلِيٌّ بَابَ عِلْمِي ، وَمُبِيِّنٌ مِنْ بَعْدِي لأُمَّتِي مَا أُرْسِلْتُ بِهِ ، حُبُّهُ إِيمَانٌ وَبُغْضُهُ نِفَاقٌ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " مَن ْأَرَادَ أَنْ يَحْيَا حَيَاتِي وَيَمُوتَ مَيْتَتِي ، وَيَسْكُنَ جَنَّةَ الْخُلْدِ الَّتِي وَعَدَنِي رَبِّي ، فَلْيَتَوَلَّ عَلِي بِنْ أَبِي طَالِبٍ ، فَإِنَّهُ لَنْ يُخْرِجُكُم ْمِنْ هُدَى، وَلَن ْيُدْخِلَكُم ْفِي ضَلاَلَةٍ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " يَا عَلِي طُوبَى لِمَنْ أَحَبَّكَ وَصَدَّقَ فِيكَ ، وَوَيْلٌ لِمَنْ أَبْغَضَكَ وَكَذَّبَ فِيكَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَلِي أَنْتَ سَيِّدٌ فِي الدُّنْيَا ، وَسَيِّدٌ فِي الآخِرَةِ ، حَبِيبَكَ حَبِيبِي ، وَحَبِيبِي حَبِيبَ اللهَ ، وَعَدُوُّكَ عَدُوِّي ، وَعَدُوِّي عَدُوَّ الله َ، وَالْوَيْلُ لِمَنْ أَبْغَضَكَ مِن ْبَعْدِي ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَمَّارُ إِذَا رَأَيْتَ عَلِياًّ قَدْ سَلَكَ وَادِياً ، وَسَلَكَ النَّاسَ وَادِياً غَـيْرَهُ ، فَاسْلُكْ مَعَ عَلِي ، وَدَعِ النَّاسَ ، فَإِنَّهُ لَنْ يَدُلُّكَ عَلَى رَدَى ، وَلَنْ يُخْرِجَكَ مِنْ هُدًى ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " مَن ْسَرَّهُ  أََنْ يَحْيَا حَيَاتِي ، وَيَمُوتُ مَمَاتِي ، وَيَسْكُنُ جَنَّةَ عَدْنٍ غَرَسَهَا رَبيِّ ، فَلْيَتَوَلَّ عَلِياًّ مِنْ بَعْدِي ، وَلِيُوَالِ وَلِيُّهُ وَلْيَقْتَدِ بِأَهْلِ بَيْتِي مِنْ بَعْدِي ، فَإِنَّهُمْ عِتْرَتِي ، خُلِقُوا مِن ْطِينَتِي ، وَرُزِقُوا فَهْمِي وَعِلْمِي ، فَوَيْلٌ لِلْمُكَذِّبِينَ بِفَضْلِهِمْ مِنْ أُمَّتِي ، الْقَاطِعِينَ فِيهِم ْصِلَتِي . لاَ أَنَالَهُمُ اللهُ شَفَاعَتِي ".
عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أُوصِيَ مَنْ آمَنَ بِي وَصَدَّقَنِي بِوَلاَيَةِ عَلِي بِنْ أَبِي طَالِبٍ ، فَمَنْ تَوَلاَّه تَولاَّنِي ، وَمَن ْتَوَلاَّنِي فَقَدْ تَوَلىَّ اللهَ ، وَمَن ْأَحَبَّهُ فَقَدْ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَحَبَّنِي فَقَدْ أَحَبَّ الله َ، وَمَنْ أَبْغَضَهُ فَقَدْ أَبْغَضَنِي ، وَمَنْ أَبْغضَنِي فَقَدْ أَبْغَضَ الله َعَزَّ وَجَلَّ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا الْمُنْذِرُ ، وَعَلِي الْهَادِي ، وَبِكَ يَا عَلِي يَهْتَدِي الْمُهْتَدُونَ مِنْ بَعْدِي ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) لِعَلِي: " إنِ َّالأُمَّةَ سَتُغْدِرُ بِكَ بَعْدِي ، وَأَنْتَ تَعِيشُ عَلَى مِلَّتِي ، وَتُقْتِلُ عَلَى سُنَّتِي ، مَنْ أَحَبَّكَ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَبْغَضَكَ أَبْغَضَنِي ، وَإِنَّ هَذِهِ سَتُخْضَبُ ، يَعْنِي لِحْيَتَهُ مِنْ رَأْسِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنَّ مِنْكُمْ مَنْ يُقَاتِلُ عَلَى تَأْوِيلِ الْقُرْآنِ ، كَمَا قَاتَلْتُ عَلَى تَنْزِيلهِ " فَاسْتَشْرَفَ لَهَا الْقَوْمُ وَفِيهِم ْأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرَ . قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا هُوَ ؟ قَالَ لاَ ، قَالَ عُمَرُ أَنَا هُوَ ؟ قَالَ لاَ ، وَلَكِنْ خَاصِفَ النَّعْلِ "(يَعْنِي عَلِياًّ)  قَالَ أَبُو سَعِيد الْخُدْرِي: فَأَتَيْنَاهُ فَبَشَّرْنَاه ، فَلَمْ يَرْفَعْ بِهِ رَأْسَهُ ، كَأَنَّهُ قَدْ كَانَ سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ".
حديث أبي أيوب الأنصاري إذ قال: " أمر رَسُولُ اللهِ (ص) عَلِي بِنْ أَبِي طَالِب بِقِتَالِ النَّاكِثِينَ  وَالْقَاسِطِينَ وَالْمَارِقِينَ ".
حديث الأخضر الأنصاري قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا أُقَاتِلُ عَلَى تَنْزِيلِ الْقُرْآنِ ، وَعَلِي يُقَاتِلُ عَلَى تَأْوِيلِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَلِي أَخْصِمُكَ بِالنُّبُوَّةِ فَلاَ نُبُوَّةَ بَعْدِي ، وَتَخْصِمُ النَّاسَ بِسَبْعٍ وَلاَ يُحَاجُّكَ فِيهَا مِنْ قُرَيْشٍ: أَنْتَ أَوَّلُهُمْ إِيمَاناً بِاللهِ ، وَأَوْفَاهُم ْبِعَهْدِ اللهِ ، وَأَقْوَمُهُم ْبِأَمْرِ اللهِ ، وَأَقْسَمُهُم ْبِالسَّوِيَّةِ ، وَأَعْدَلُهُمْ فِي الرَّعِيَّةِ ، وَأَبْصَرُهُمْ بِالْقَضِيَّةِ ، وَأَعْظَمُهُم ْعِنْدَ اللهِ مَزِيَّةٍ ".
حديث أبي ذر رضي الله عنه إذ قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، إِنَّ فِيكُمْ رَجُلاً يُقَاتِلُ النَّاسَ بَعْدِي عَلَى تَأْوِيلِ الْقُرْآنِ كَمَا قَاتَلْتُ عَلَى تَنْزِيلِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " السِّبْقُ ثَلاَثَةٌ ، السَّابِقُ إِلَى مُوسَى ، يُوشَعُ بِنْ نُون ، وَالسَّابِقُ إِلَى عِيسَى ، صَاحِبُ يَاسِين . وَالسَّابِقُ إِلَى مُحَمَّدٍ ، عَلِي بِنْ أَبِي طَالِب ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " مَنْ أَحَبَّ عَلِيًّا فَقَدْ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَبْغَضَ عَلِياًّ فَقَدْ أَبْغَضَنِي ".
nasser_5488@yahoo.com
الله ـ محمد


أسماء الله الحسنى


محمد المصطفى 1

علي المرتضى 2


فاطمة الزهراء 3


الحسن المجتبى 4


الحسين الشهيد 5


علي السجاد 6


محمد الباقر 7


جعفر الصادق 8


موسى الكاظم 9


علي الرضا 10


محمد الجواد 11


علي الهادي 12


الحسن العسكري 13


محمد المهدي 14



شاطر | 
 

  خطبة فاطمة الزهراء (ع) في نساء المهاجرين والأنصار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر الحسني
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: خطبة فاطمة الزهراء (ع) في نساء المهاجرين والأنصار   الثلاثاء يونيو 19, 2018 9:09 am

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
خُطْبَةُ الزَّهرَاء (ع) فِي نِسَاءِ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ:
قَالَ سُوَيْدُ بِنْ غَفَلَةَ: 
لَماَّ مَرَضَتْ فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءِ عَلَيْهَا السَّلاَمُ الْمَرْضَةَ الَّتِي تُوِفِّيَتْ
فِيهَا،اجْتَمَعَ إِلَيْهَا نِسَاءِ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ يَعُدْنَهَا فَقُلْنَ لَهَا: 
كَيْفَ أَصْبَحْتِ مِنْ عِلَّتَكِ يَابِنْتَ رَسُولِ اللهِ ؟ فَحَمَدَتِ اللهَ وَصَلَّتْ 
عَلَى أَبِيهَا رَسُولِاللهِ (ص) ثُمَّ قَالَتْ: 
أَصْبَحْـتُ وَاللهِ عَائِفَـةً لِدُنْيَاكُـنَّ (1)، قَالِيَةً لِرِجَالِكُـنَّ (2) ، لَفَظْتُهُمْ 
بَعْدَ أَنْ عَجَمْتُهُمْ (3)، وَشَنَئْتُهُمْ بَعْدَ أَنْسَبَرْتُهُمْ (4)، فَقُبْحاً لِفُلُولِ 
الْحَدِّ(5)، وَاللَّعِبِ بَعْدَ الْجِدِّ(6)، وَقَرْعِ الصَّفَاةِ، وَصَدْعِ الْقَنَاةِ(7)
، وَخَطَلِ الآرَاءِ، وَزَلَلِ الأَهْوَاءِ (8)، " لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ 
أَنْ سَخِطَ اللهُ عَـلَيْهِـمْ وَفِيالْعَذَابِ هُـمْ خَالِدُونَ "(9)، لاَ جَـرَمَ لَقَـدْ 
قَلَّدَتْهُمْ رِبْقَتُهَا (10)، وَحَمَّلَتْهُمْ أَوْقَتُهَا (11) وَشَنَّنَتْ عَلَيْهِمْ عَارَتُهَا 
(12) ، فَجَدْعاً وَعَقْراً وَسُحْقاًلِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ(13). 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) عائفةً: كارهةً. (2) قاليةً: مبغضةً: (3) لفضتهم: رميت بهم.
وعجمتهـم: مضغتهـم. (4) شنئتهـم: أبغـضتهـم. وسبرتهم. عـرفت
عمقهم ، أي تأمَّلتهم. (5) فلول الحد: ثلمة حدِّ السيف. (6) الجِد:
بكسر الجيم ضد الهزل واللعب. (7) قرع الصفاة: ضرب الصخرة
الملساء. وصدع القناة: استرخاء الرمح. وقيل: الصدع: الشق.
(8) خطل الآراء: فسادها. وزلل الأهواء: إنحراف الميول والرغبات.
(9) سورة المائدة آية 80 . (10) قلَّدتهم . جعلت في أعناقهم. 
وربقتها: حبلها. (11) حمَّلتهم أوقتها: حمَّلتهم الثقل والمسئولية. 
(12) شننت: أرسلت. والعار: السبة والعيب. (13) الجَدع: قطع 
الأنف. والعَقـر: الجـرح. والسحق: البعد. وكلَّها في مقام الدعاء 
عليهم. 


وَيْحَـهُـمْ !!
أنَّى زَحْزَحُوهَا عَنْ رَوَاسِي الرِّسَالَةِ (1) ، وَقَوَاعِدَالنُّبُـوَّةِوَالدِّلاَلَـةِ
(2)، وَمَهْبِطِ الرُّوحِ الأَمِـينِ (3)، وَالطِّبِيـن بِأُمُورِ الدُّنْيَا وَالدِّينِ(4)، 
" أَلاَ ذَلِكَ هُو َالْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ".
وَمَا الَّذِي نَقَمُوا مِنْ أَبِي الْحَسَنِ ؟(5)، نَقَمُوا وَاللهِ مِنْهُ نَكِيرَ سَيْفِهِ
(6)، وَقِلَّةَ مُبَالاَتِـهِ لِحَتْفِهِ (7)، وَشِدَّةَ وَطْأَتِهِ وَنَكَالَ وَقْعَتِهِ(8)، 
وَتَنَمُّـرَهُ فِي ذَاتِ اللهِ عَـزَّ وَجَلَّ (9) ، وَتَاللهِ لَوْ مَالُوا عَـنِالْمَحَجَّةِ 
اللاَّئِحَةِ ، وَزَالُوا عَنْ قَبُولِ الْحُجَّةِ الْوَاضِحَةِلَرَدَّهُمْ إِلَيْهَا وَحَمَلَهُمْ 
عَلَيْهَا ، وَلَسَارَ بِهِمْ سَيْراً سُجُحًا(10)، لاَ يَكْلُمُ خِشَاشُهُ (11)، وَلاَ 
يَكِلُّ سَائـِرُهُ وَلاَ يُتَعْتِعَ رَاكِبُهُ (12)، وَلأَوْرَدَهُـمْ مَنْهَلاً نَمِـيراً (13)، 
صافِيا ًرَوِياًّ ، فَضْفَاضا تَطْفَحُ ضِفَّتَاهُ ، وَلاَ يَتَرَنَّقُجَانِبَاهُ(14).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) زحزحوها: نحُّوها . والرواسي: الثوابت. (2) قواعد البيت:أُسسه. 
(3) مهبط الروح الأمين: محل نزول جبريل عليه السلام.
(4) الطبين: الحاذق الفطن العارف. (5) نقموا منه. عابوا وكرهوا.
(6) نكير سيفه: لا يعرف سيفه أحداً ولا يفرِّق بين الشجاع وغيره.
(7) الحتف: الهلاك. (8) وطأته: أخذته. ونكال وقعته: إصابة صدمته.
(9) التنمُّر: الغضب. والمقصود في ذات الله: أي لوجه الله.
(10) السير السجح: السهل الليِّن. (11) لا يكلم: لا يجرح. والخِشاش:
بكسر الخاء الخيط الذي يدخل في عظم أنف البعير. (12) يتعتع راكبه: يقلق
ويتحرك حركة عنيفة. (13) المنهل: محل ورود الماء. والنمير: الماء العذب
السائغ النامي للجسد.(14) الروي: الكثير. والفضفاض: الواسع. تطفح:
تمتلىء حتى تفيض. ضفتاه: جانباه. يترنق : يتكدَّر.

وَلأَصْدَرَهُمْ بِطَاناً (2)، وَنصَحَ لَهُمْ سِـراًّ وَإِعْـلاَناً ، وَلَمْ يَكُنْ
يَتَحَلَّى مِنَ الدُّنْيَا بِطَائِلٍ(3)، وَلاَ يَحْظَى مِنْهَا بِنَائِلٍ(4) ،غَيْرَ رَيَّ 
النَّاهِلٍ(5) ، وَشَبْعَةِ الْكَافِلِ(6)، وَلَبَانَ لَهُمْ الزَّاهِدُ مِـنَ الرَّاغِبِ ، 
وَالصَّادِقُ مِنَ الْكَاذِبِ ، " وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا َاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا 
عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا ، فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا 
كَانُوا يَكْسِبُونَ "(7).
وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلآءِ سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُمْ 
بِمُعْجِزِينَ" (8).
أَلاَ هَلُمَّ فَاسْمَعْ ، وَمَا عِشْتَ أَرَاكَ الدَّهْرَ عَجَباً ! وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ
قَوْلُهُمْ !!لَيْتَ شِعْرِي إِلَى أَيِّ سِنَادٍ اسْتَنَدُوا ؟ (9)، وإِلَي أَيِّعِمَادٍ 
اعْتَمَدُوا ؟ وَبِأَيَّةِ عُرْوَةٍ تَمَسَّكُوا ؟ وَعَلى أَيَّةِ ذُرِّيَّةٍ أَقْدَمُوا وَاحْتَنَكُوا ؟
(10)،" لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ ".وبِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً ".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(2) بِطاناً: عِظام البطون من كثرة الشرب. (3) يتحلى: يصيب ويستفيد .
والطائل: كثير الفائدة. (4) يحظى: يظفر. والنائل: العطاء. (5) الناهل:
العطشان. (6) الكافل هنا:- المحتاج إلى الطعام.(7) سورة الأعراف آية 96.
(8) سورة الزمر آية 51. (9) ليت شعري: ليتني علمت. والسِّناد بكسر السين 
ما استندت إليه من حائط أو غبره. (10) احتنكوا: استولوا.

اسْتَبْدَلُوا وَاللهِ الذُّنَابَا بِالْقَوَادِمِ(1)، وَالعَجُزَ بِالْكَاهِلِ (2) ،
فَـرَغْماً لِمَعَاطِسِ قَـوْمٌ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَصُنْعًا(3) ،
" أَلاَ إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لاَ يَشْعُرُونَ "
وَيْحَـهُـمْ !!
أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمْ مَنْ لاَ يَهِدِّيإِلاَّ أَنْ
يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ " (4)، أَمَا: لَعَمْرِي ! لَقَدْ لَقَحَتْ (5)، 
فَنَظِرَةَ رَيْثَمَا تُنْتِجُ(6)، ثُمَّ احْتَلِبُوا مِلأَ الْقَعْبِ دَماً
عَبِيطاً(7)، وَذِعَافاً مُبِيداً(8)، هُنَالِك َيَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ، وَيَعْرِفُ 
التَّالُـونَ غِبَّ مَا أَسَّسَهُ الأَوَّلُونَ (9) ، ثُـمَّ طِيبُـوا عَـنْ دُنْيَاكُمْ أَنْفُسًا 
، وَاطْمَئِنُّوا لِلْفِتْنَةِ جَأْشاً(11)، وَأَبْشِرُوا بِسَيْفٍ صَارِمٍ، وَسَطْوَةِ مَعْتَدٍ 
غَاشِمٍ(12)، وَبِهَرَجٍ شَامِلٍ(13)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الذناب: ذنب الطائر. القوادم: ريشات في مقدم الجناح.
(2) العَجُز: المؤخر من كل شيء. والكاهل: ما بين الكتفين.
(3) رغماً: كنايةً عن الذل. والمعاطس: جمع معطس(مكان العطسة)
وهو الأنف. (4) سورة يونس آية 35. (5) لقحت: حملت. 
(6) فنظرةً: فمهلة. ريثما: مقدار ما. وتنتج: تلد. (7) القعب: إناء
ضخم. والدم العبيط: الطري. (8) الذعاف: السم السريع الفناء. 
والمبيد: المهلك. (9) التالون: التابعون. والغِب: العاقبة: 
(10) طابت نفسه عن كذا: رضيت به غير كارهة. (11) الجأش: 
القلب. (12) المعتدي: الجائر. والغاشم: الظالم. (13) الهرج:
الفوضى والقتل واختلاط الأمور.

وَاسْتِبْدَادٍ مِنَ الظَّالِمِينَ(1)، يَدَعُ فَيْئَكُمْ زَهِيدا(2)، وَجَمْعَكُمْ حَصِيداً
(3)، فَيَا حَسْرَةً لَكُمْ(4)، وَأَنىَّ بِكُمْ ؟ (5)، وَقَدْعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ(6). 
" أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ ". 
قَالَ سُوَيْدُ بِنْ غَفَلَةَ: فَأَعَادَتِ النِّسَاءِ قَوْلُهَا عَلَى رِجَالِهِنَّ ،
فَجَاءَ إِلَيْهَا قَوْمٌ مِنْ وُجُوهِ الْمُهَاجِرِين َوَالأَنْصَارِ مُعْتَذِرِينَ وَقَالُوا:
يَا سَيِّدَةَ النِّسَاءِ .. لَوْ كَانَ أَبوُ الْحَسَنِ ذَكَر لَنَا هَذَا الأَمْرَ مِنْ قَبْلِ 
أَنْ نُبْرِمَ الْعَهْدَ(7)، وَنُحْكِمَ الْعِقْدَ لَمَا عَدَلْنَا إِلَى غَيْرِهِ !!!.
فَقَالَتْ عَلَيْهَا السَّلاَم: إِلَيْكُمْ عَنِّي ! فَلاَ عُذْرَ بَعْدَ تَعْذِيرِكُـمْ ،
وَلاَ أَمْـرَ بَعْدَ تَقْصِيرِكُـمْ(8).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الإستبداد: التفرد بالشيء من غير منازع.(2) الفيء: الخراج والغنيمة.
وزهيداً: قليلاً. (3) جمعكم: زرعكم. (4) الحسرة: التلهف على الشيء الفائت.
(5) وأنَّى بِكُمْ: كيف يصنع بكم. (6) عميت: التبست.(7) نبرم العهد: نبايع
لأبي بكر. (8) التعذير: هو التقصير ثم الإعتذار. والتقصير: التواني عن الشيء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصادر الخطبة:
(1) السيد المرتضى علم الهُدى، المتوفى 436 هـ في كتاب:
" الشَّافي " ( يروي هذه الخطبة بإسناده عن السيدة عائشة. 
(2) السيد بن طاووس في كتاب:" الطَّرائف " بإسناده عن الزهري عن 
السيدة عائشة.
(3) السيخ الصَّدوق بإسناده عن زينب بنت علي بن أبي طالب.
(4) ويروي بطريق آخر بإسناده عن زيد بن علي الشهيد عن عمَّتِهِ
زينب بنت علي بن أبي طالب عن أُمِّها فاطمة الزهراء(ع).
(5) وهكذا يروي بإسناده عن أحمد بن محمد بن جابر عن زينب
بنت علي (ع).
(6) ابن أبي الحديد في شرحه على نهج البلاغة يروي عن كتاب:
" السَّقيفَة " تأليف أحمد بن عبد العزيز الجَوْهَري بأربعة طُرُقٍ:
(أ) بإسناده عن رجال أهل البيت عن زينب بنت علي (ع).
(ب) بإسناده عن الإمام جعفر الصَّادق (ع).
(ج) بإسناده عن الإمام محمد الباقر (ع). 
(د) بإسناده عن عبد الله بن الحسن بن الحسن (ع).
(7) علي بن عيسى الأربيلي في كتابه:" كَشْفُ الْغُمَّةِ " يروي عن
كتاب: " السَّقيفة ".
(8) المسعودي في: " مروج الذهَب " يشير إلى هذه الخُطبَة.
(9) الطُّبرسي في كتاب : " الإحتجاج " 
(10) أحمد بن أبي طاهر في كتاب: " بلاغات النِّساءِ ".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن كتاب: فاطمة الزهراء من المهد إلى اللَّحد
للسيد/ محمد كاظم القزويني.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahlulbayt.yoo7.com
 
خطبة فاطمة الزهراء (ع) في نساء المهاجرين والأنصار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب أهل البيت عليهم السلام 7 :: خطب أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: