في رحاب أهل البيت عليهم السلام 7
نرحب بالزوار الكرام، ونتشرف بأن يسجلوا في منتدانا كأعضاء، ليتسنى
لهم المساهمة أو التعليق على موضوعاتنا.


سيرة، قصائد، خطب، مواعظ وحكم، أدعية، قصص .. الصادرة عن أهل البيت (ع)
 
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمُ الثِّقْلَيْنِ: كِتَابَ اللهِ وَأَهْلَ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ".
عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطيبًا ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيُّها الناس ، إنَّما أنا بشرٌ يوشك أن يأتي رسول ربي فأُجيب ، وإنِّي تاركٌ فيكم الثِّقلين: أوَّلُهما كتاب الله ، فيه الهُدى والنور ، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ، ثم قال: " وأهل بيتي ، أُذَكِّرْكُمُ اللهَ في أهل بيتي ".
قَالَ (ص): " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا: كِتَابَ اللهِ وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ".
قال رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِن تَمَسَّكْتُم بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدِي: كِتَابَ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ، وَلَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ، فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلِفُونِي فِيهِمَا ؟ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ خَلِيفَتَيْنِ: كِتَابَ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَوْ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَعِتْرَتي أَهْلَ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْض " .
عَنْ عَبْدُ اللهِ بِنْ حُنْطُبْ قَالَ: خَطَبَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ بِالْجَحْفَةِ فَقَالَ: " أَلَسْتُ أَوْلَى بِكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ ؟ قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ ! قَالَ: " فَإِنِّي سَائِلِكُمْ عَنِ اثْنَيْنِ : الْقُرْآنِ وَعِتْرَتِي " .
قَالَ رسول الله (ص): " أَيُّهَا النَّاسُ يُوشَكُ أَنْ أُقْبَضَ قَبْضاً سَرِيعاً فَيُنْطَلَقُ بِي ، وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمُ الْقَوْلَ مَعْذِرَةً إِلَيْكُم ، أَلاَ وَإِنِّي مُخَلِّفٌ فِيكُمْ كِتَابَ اللهِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي ، ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ فَرَفَعَهَا فَقَالَ: هَذَا عَلِيٌّ مَعَ الْقُرْآنِ ، وَالْقُرْآنُ مَعَ عَلِيٍّ ، لاَ يَفْتَرِقَانِ حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضُ ".
قال رسول الله (ص): " مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح ، من ركبها نجا ، ومن تخلَّف عنها غرق ".
أخرج الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ النبي (ص) قال: " النُّجُومُ أَمَانٌ لأَهْلِ الأَرْضِ مِنَ الْغَرَقِ ، وَأَهْلَ بَيْتِي أَمَانٌ لأُمَّتِي مِنَ الاخْتِلاَفِ ".
قال الإمام/علي (ع): " فَأَيْنَ تَذْهَبوُنَ ؟ وَأَنَّى تُؤْفَكُونَ ، وَالأَعْلاَمُ قَائِمَةٌ ، وَالآيَاتُ وَاضِحَةٌ ، وَالْمَنَارُ مَنْصُوبَةٌ ، فَأيْنَ يُتَاهُ بِكُمْ ، بَلْ كَيْفَ تَعْمَهُونَ ؟ وَبَينَكُمْ عِتْرَةُ نَبِيِّكُمْ ، وَهُمْ أَزِمَّةُ الْحَقِّ ، وَأعْلاَمُ الدِّينِ ، وَأَلْسِنَةُ الصِّدْقِ ، فَأنْزِلُوهُمْ بِأحْسَنِ مَنَازِلِ الْقُرْآنِ ، وَرِدوُهُمْ وَرُودُ الْهِيمِ الْعِطَاشِ ".
قال الإمام/علي (ع): " هُمْ عَيْشُ الْعِلْمِ ، وَمَوْتُ الْجَهْلِ . يُخْبِرُكُمْ حِلْمُهُمْ عَنْ عِلْمِهِمْ ، وَظَاهِرُهُمْ عَنْ بَاطِنِهِمْ ، وَصَمْتُهُمْ عَنْ حِكَمِ مَنْطِقِهْم ، لاَ يُخَالِفُونَ الْحَقَّ وَلاَ يَخْتَلِفونَ فِيهِ ".
قال الإمام/علي (ع): " هُمْ دَعَائِمُ اٌ‎لإسْلاَمِ ، وَوَلاَئِجُ الإعْتِصَامِ ، بِهِمْ عَادَ الْحقُّ فِي نِصَابِهِ ، وَانْزَاحَ الْبَاطِلُ عَنْ مَقَامِهِ ، وَانْقَطَعَ لِسَانُهُ عَنْ مَنْبِتِهِ ، عَقَلُوا الدِّينَ عَقْلَ وِعَايَةٍ وَرِعَايَةٍ ، لاَ عَقْلَ سَمَاعٍ وَرِوَايَةٍ ، فَإنًّ رُوَاةَ الْعِلْمِ كَثِيرٌ ، وَرُعَاتُهُ قَلِيلٌ ".
قال الإمام/علي (ع): " عِتْرَتُهُ خَيْرُ الْعِتَرِ ، وَأُسْرَتُهُ خَيْرُ الأُسَرِ ، وَشَجَرَتُهُ خَيْرُ الشَّجَرِ ، نَبَتَتْ فِي حَرَمٍ ، وَبَسَقَتْ فِي كَرَمٍ ، لَهَا فُرُوعٌ طِوَالٌ ، وَثَمَرَةٌ لاَ تُنَالُ ".
قال الإمام/علي (ع): " نحن الشعار والأصحاب . والخزنة والأبواب . ولا تؤتى البيوت إلاَّ من أبوابها . فمن أتاها من غير بابها سمي سارقاً ".
قال الإمام/علي (ع): " فِيهِمْ كَرَائِمُ الْقُرآنِ . وَهُمْ كُنُوزُ الرَّحْمَنِ . إنْ نَطَقُوا صَدَقُوا . وَإنْ صَمَتُوا لَمْ يُسْبَقُوا . فَلْيَصْدُقْ رَائِدُ أهْلَهُ . وَلْيُحْضِرْ عَقْلَهُ ".
قال الإمام/علي (ع): " وَاعْلَمُوا أنكُمْ لَنْ تَعْرِفُوا الرُّشْدَ حَتَّى تَعْرِفُوا الَّذِي تَرَكَهُ ، وَلَنْ تَأخُذُوا بِمِيثَاقِ الْكِتَابِ حَتىَّ تَعْرِفُوا الَّذِي نَقَضَهُ ، وَلَنْ تَمَسَّكُوا بِهِ حَتىَّ تَعْرِفُوا الَّذِي نَبَذَهُ ، فَالْتَمِسُوا ذَلِكَ مِنْ عِنْدِ أهْلِهِ ".
قال الإمام/علي (ع): " فَإنَّهُمْ عَيْشُ الْعِلْمِ ، وَمَوْتُ الْجَهْلِ ، هُمُ الَّذِينَ يُخْبِرُكُمْ حُكْمُهُمْ عَنْ عِلْمِهِمْ ، وَصَمْتُهُمْ عَنْ مَنْطِقِهِمْ ، وَظَاهِرُهُمْ عَنْ بَاطِنِهِمْ ، لاَ يُخَالِفُونَ الدَّينَ وَلاَ يَخْتَلِفُونَ فِيهِ ، فَهُوَ بَيْنَهُمْ شَاهِدٌ صَادِقٌ ، وَصَامِتٌ نَاطِقٌ ".
قال الإمام/علي (ع): " نَحْنُ شَجَرَةُ النُّبُوَّةِ ، وَمَحَطُّ الرِّسَالَةِ ، وَمُخْتَلَفُ الْمَلاَئِكَةِ ، وَمَعَادِنُ الْعِلْمِ . وَيَنَابِيعُ الْحِكَمِ ، نَاصِرُنَا وَمُحِبَّنَا يَنْتَظِرُ الرَّحْمَةَ ، وَعَدُوُّنَا وَمُبْغِضُنَا يَنْتَظِرُ السَّطْوَةَ ".
قال الإمام/علي (ع): " أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا . كذبا وبغيا علينا ، أن رفعنا الله ووضعهم ، وأعطانا وحرمهم ، وأدخلنا وأخرجهم ، بنا يستعطى الهدى ، ويستجلى العمى ".
قال الإمام/علي (ع): " إن الأئمة من قريش غرسوا في هذا البطن من هاشم ؛ لا تصلح على سواهم . ولا تصلح من غيرهم ".
قال الإمام/علي (ع): " نحن النجباء ، وإفراطنا إفراط الأنبياء. وحزبنا حزب الله عز وجل ، والفئة الباغية حزب الشيطان ، ومن سوى بيننا وبين عدونا فليس منا ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) وَهُوَ آخِذٌ بِضِبْعِ عَلِي: " هَذَا إِمَامُ الْبَرَرَةِ ، قَاتِلُ الْفَجَرَةِ ، مَنْصُورٌ مَنْ نَصَرَهُ ، مَخْذُولٌ مَنْ خَذَلَهُ "
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) " أُوحِيَ إِلَيَّ فِي عَلِي ثَلاَثٌ: أَنَّهُ سَيِّدُ الْمُسْلِمِينَ ، وَإِمَامُ الْمُتَّقِينَ ، وَقَائِدُ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِينَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ أَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى عَلِي: " إِنَّ هَذَا أَوَّلُ مَنْ آمَنَ بي ،  وَأَوَّلُ مَنْ يُصَافِحُنِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَهَذَا الصِّدِّيقُ الأْكْبَرُ ، وَهَذَا فَارُوقُ هَذِهِ الأُمَّةُ، يُفرِّقُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ ، وَهَذَا يَعْسُوبُ الْمُؤْمِنِينَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا مَعْشَرَ الأَنْصَارِ ، هَلْ أَدُلُّكُم عَلَى مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَداً ، هَذَا عَلِيٌّ أَحِبُّوه ُبِحُبِّي ، وَأَكْرِمُوهُ بِكَرامَتِي ، فإِنَّ جِبْرَائِيلُ أَمَرَنِي بِالَّذِي قُلْتُ لَكُم ْعَنِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ وَعَلِيٌّ بَابُهَا ، فَمَنْ أَرَادَ الْعِلْمَ فَلْيَأْتِ الْبَابَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " عَلِيٌّ بَابَ عِلْمِي ، وَمُبِيِّنٌ مِنْ بَعْدِي لأُمَّتِي مَا أُرْسِلْتُ بِهِ ، حُبُّهُ إِيمَانٌ وَبُغْضُهُ نِفَاقٌ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " مَن ْأَرَادَ أَنْ يَحْيَا حَيَاتِي وَيَمُوتَ مَيْتَتِي ، وَيَسْكُنَ جَنَّةَ الْخُلْدِ الَّتِي وَعَدَنِي رَبِّي ، فَلْيَتَوَلَّ عَلِي بِنْ أَبِي طَالِبٍ ، فَإِنَّهُ لَنْ يُخْرِجُكُم ْمِنْ هُدَى، وَلَن ْيُدْخِلَكُم ْفِي ضَلاَلَةٍ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " يَا عَلِي طُوبَى لِمَنْ أَحَبَّكَ وَصَدَّقَ فِيكَ ، وَوَيْلٌ لِمَنْ أَبْغَضَكَ وَكَذَّبَ فِيكَ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَلِي أَنْتَ سَيِّدٌ فِي الدُّنْيَا ، وَسَيِّدٌ فِي الآخِرَةِ ، حَبِيبَكَ حَبِيبِي ، وَحَبِيبِي حَبِيبَ اللهَ ، وَعَدُوُّكَ عَدُوِّي ، وَعَدُوِّي عَدُوَّ الله َ، وَالْوَيْلُ لِمَنْ أَبْغَضَكَ مِن ْبَعْدِي ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَمَّارُ إِذَا رَأَيْتَ عَلِياًّ قَدْ سَلَكَ وَادِياً ، وَسَلَكَ النَّاسَ وَادِياً غَـيْرَهُ ، فَاسْلُكْ مَعَ عَلِي ، وَدَعِ النَّاسَ ، فَإِنَّهُ لَنْ يَدُلُّكَ عَلَى رَدَى ، وَلَنْ يُخْرِجَكَ مِنْ هُدًى ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " مَن ْسَرَّهُ  أََنْ يَحْيَا حَيَاتِي ، وَيَمُوتُ مَمَاتِي ، وَيَسْكُنُ جَنَّةَ عَدْنٍ غَرَسَهَا رَبيِّ ، فَلْيَتَوَلَّ عَلِياًّ مِنْ بَعْدِي ، وَلِيُوَالِ وَلِيُّهُ وَلْيَقْتَدِ بِأَهْلِ بَيْتِي مِنْ بَعْدِي ، فَإِنَّهُمْ عِتْرَتِي ، خُلِقُوا مِن ْطِينَتِي ، وَرُزِقُوا فَهْمِي وَعِلْمِي ، فَوَيْلٌ لِلْمُكَذِّبِينَ بِفَضْلِهِمْ مِنْ أُمَّتِي ، الْقَاطِعِينَ فِيهِم ْصِلَتِي . لاَ أَنَالَهُمُ اللهُ شَفَاعَتِي ".
عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أُوصِيَ مَنْ آمَنَ بِي وَصَدَّقَنِي بِوَلاَيَةِ عَلِي بِنْ أَبِي طَالِبٍ ، فَمَنْ تَوَلاَّه تَولاَّنِي ، وَمَن ْتَوَلاَّنِي فَقَدْ تَوَلىَّ اللهَ ، وَمَن ْأَحَبَّهُ فَقَدْ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَحَبَّنِي فَقَدْ أَحَبَّ الله َ، وَمَنْ أَبْغَضَهُ فَقَدْ أَبْغَضَنِي ، وَمَنْ أَبْغضَنِي فَقَدْ أَبْغَضَ الله َعَزَّ وَجَلَّ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا الْمُنْذِرُ ، وَعَلِي الْهَادِي ، وَبِكَ يَا عَلِي يَهْتَدِي الْمُهْتَدُونَ مِنْ بَعْدِي ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص) لِعَلِي: " إنِ َّالأُمَّةَ سَتُغْدِرُ بِكَ بَعْدِي ، وَأَنْتَ تَعِيشُ عَلَى مِلَّتِي ، وَتُقْتِلُ عَلَى سُنَّتِي ، مَنْ أَحَبَّكَ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَبْغَضَكَ أَبْغَضَنِي ، وَإِنَّ هَذِهِ سَتُخْضَبُ ، يَعْنِي لِحْيَتَهُ مِنْ رَأْسِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " إِنَّ مِنْكُمْ مَنْ يُقَاتِلُ عَلَى تَأْوِيلِ الْقُرْآنِ ، كَمَا قَاتَلْتُ عَلَى تَنْزِيلهِ " فَاسْتَشْرَفَ لَهَا الْقَوْمُ وَفِيهِم ْأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرَ . قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا هُوَ ؟ قَالَ لاَ ، قَالَ عُمَرُ أَنَا هُوَ ؟ قَالَ لاَ ، وَلَكِنْ خَاصِفَ النَّعْلِ "(يَعْنِي عَلِياًّ)  قَالَ أَبُو سَعِيد الْخُدْرِي: فَأَتَيْنَاهُ فَبَشَّرْنَاه ، فَلَمْ يَرْفَعْ بِهِ رَأْسَهُ ، كَأَنَّهُ قَدْ كَانَ سَمِعَهُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ".
حديث أبي أيوب الأنصاري إذ قال: " أمر رَسُولُ اللهِ (ص) عَلِي بِنْ أَبِي طَالِب بِقِتَالِ النَّاكِثِينَ  وَالْقَاسِطِينَ وَالْمَارِقِينَ ".
حديث الأخضر الأنصاري قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " أَنَا أُقَاتِلُ عَلَى تَنْزِيلِ الْقُرْآنِ ، وَعَلِي يُقَاتِلُ عَلَى تَأْوِيلِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " يَا عَلِي أَخْصِمُكَ بِالنُّبُوَّةِ فَلاَ نُبُوَّةَ بَعْدِي ، وَتَخْصِمُ النَّاسَ بِسَبْعٍ وَلاَ يُحَاجُّكَ فِيهَا مِنْ قُرَيْشٍ: أَنْتَ أَوَّلُهُمْ إِيمَاناً بِاللهِ ، وَأَوْفَاهُم ْبِعَهْدِ اللهِ ، وَأَقْوَمُهُم ْبِأَمْرِ اللهِ ، وَأَقْسَمُهُم ْبِالسَّوِيَّةِ ، وَأَعْدَلُهُمْ فِي الرَّعِيَّةِ ، وَأَبْصَرُهُمْ بِالْقَضِيَّةِ ، وَأَعْظَمُهُم ْعِنْدَ اللهِ مَزِيَّةٍ ".
حديث أبي ذر رضي الله عنه إذ قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، إِنَّ فِيكُمْ رَجُلاً يُقَاتِلُ النَّاسَ بَعْدِي عَلَى تَأْوِيلِ الْقُرْآنِ كَمَا قَاتَلْتُ عَلَى تَنْزِيلِهِ ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ (ص): " السِّبْقُ ثَلاَثَةٌ ، السَّابِقُ إِلَى مُوسَى ، يُوشَعُ بِنْ نُون ، وَالسَّابِقُ إِلَى عِيسَى ، صَاحِبُ يَاسِين . وَالسَّابِقُ إِلَى مُحَمَّدٍ ، عَلِي بِنْ أَبِي طَالِب ".
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " مَنْ أَحَبَّ عَلِيًّا فَقَدْ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَبْغَضَ عَلِياًّ فَقَدْ أَبْغَضَنِي ".
nasser_5488@yahoo.com
الله ـ محمد


أسماء الله الحسنى


محمد المصطفى 1

علي المرتضى 2


فاطمة الزهراء 3


الحسن المجتبى 4


الحسين الشهيد 5


علي السجاد 6


محمد الباقر 7


جعفر الصادق 8


موسى الكاظم 9


علي الرضا 10


محمد الجواد 11


علي الهادي 12


الحسن العسكري 13


محمد المهدي 14



شاطر | 
 

 من شعر الملك الصالح في أهل البيت (ع)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر الحسني
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: من شعر الملك الصالح في أهل البيت (ع)    الجمعة أبريل 19, 2013 7:14 pm

من شعر الملك الصالح في أهل البيت عليهم السلام

آلَ رَسُــولِ الإِلَـهِ قَــــــوْمٌ
مِـقْــدَارُهُمْ فِي الْعُلَى كَــبِيــرُ
إِذْ جَاءَهُــمْ سَـائِلٌ يَتِيــمٌ
وَجَاءَ مِـــنْ بَعْـــدَهُ أَسِــــــيـرُ
أَخَافَهُــمْ فِي الْمَعَـادِ يَــوْمٌ
مُعْظَــمَ الْهَـــوْلِ قَـمْطَــرِيــرُ
فَقَـدْ وَقُـوا شَـرَّ مَا اتَّـقُـوهُ
وَصَارَ عُقْبَاهُمُ السُّــــــرُورُ
فِي جَـنَّةٍ لاَ يَـرَوْنَ فِيهَـا
شَــمْــسًا وَلاَ ثُـمَّ زَمْهَـــرِيــرُ
يَطُـوفُ وِلْدَانُهُــمْ عَـلَيْهِـــمْ
كَـأَنَهُـــــمْ لُـــؤْلُـــؤٌ مَــنْـثُــــــورُ
لِبَاسُهُمْ فِي جِنَانِ عَدْنٍ
سُنْدُسُهَا الأَخْضَـرُ الْحَرِيـرُ
جَـــزَاهُــمْ رَبُّهُــمْ بِــهَـــــــــــذَا
وَهُوَ لِمَا قَدْ سَعَـوْا شُكُـورُ
وله في هذا المعنى أيضًا:
إِنَّ الأَبْــرَارَ يَشْــرَبُونَ بِكَأْسٍ
كَانَ حَقًّـا مِـزَاجُهَا كَافُــــورَا
وَلَهُــمْ أَنْشَـأَ الْمُهَيْمِــــنُ عَيْنًا
فَجَّــرُوهَا عِـبَادَهُ تَفْجِـيــرَا
وَهَدَاهُمْ وَقَالَ يُوفُونَ بِالنَّذْرِ
فَـمَـنْ مِثْلَهُمْ يُوفِي النُّذُورَا ؟!
وَيَخَـافُــونَ بَعْــدَ ذَلِـكَ يَــــوْمًا
هَائِـلاً كَانَ شَــرُّهُ مُـسْـتَطِيـرَا
يُطْعِمُونَ الطَّعَامَ ذَا الْيَتِمَ
وَالْمِسْكِينَ فِي حُبِّ رَبِّهِمْ وَالأَسِيرَا
إِنَّمَا نُطْعِـمُ الطَّعَامَ لِوَجْـهِ اللهِ
لاَ نَبْتَـغِي لَــدَيْـكــُمُ شُـكُـــــورَا
غَيْرَ إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا
عَـبُوسًا عَصَبْصَبًا قَمْطَرِيرَا
فَــوَقَاهُـــمْ إِلَهَهُــمْ ذَلـِكَ الْيـَــوْمِ
يُلْقَــوْنَ نَضْــــرَةً وَسُــــــرُورَا
وَجَــزاهُـــمْ بِأَنَّهُــمْ صَـبَـرُوا فِي
السِّرِّ وَالْجَهْرِ جَنَّةً وَحَـرِيرَا
مُتَّكِئِينَ لاَ يَرَوْنَ لَدَى الْجَنَّةِ
شَــمْـسًا كَــلاَّ وَلاَ زَمْهَــــرِيــرَا
وَعَـــلَـيْهِــمْ ظِـــلاَلُــهَـا دَانِيَــاتٍ
ذُلِّـلَـتْ فِي قُـطُـوفِـهَا تَـيْسِيـرَا
وَبِأَكْـــوَابِ فِــضَّــة وَقَــــوَارِيـرَ
قَــــوَارِيــرَ قُــدِرَتْ تَــقْـدِيــرَا
وَيَطُوفُ الْوِلْدَانُ فِيهَا عَلَيْهِمْ
فَيَخَالُونَ لُــؤْلُــؤاً مَـــنْـثُــورَا
بِكُؤُوسٍ قَدْ مُزِجَتْ زَنْجَبِيلاَ
لَذَّةَ الشَّارِبِينَ تَشْفِي الصُّدُورَا
وَيُـحَلَّــونَ بِالأَسَــــاوِرِ فِيـهَــا
وَسَـقَـاهُـمْ رَبِّي شَـــرَابًا طَهُــورَا
وَعَلَيْهِمْ فِيهَا ثِيَابٌ مِنَ السُّنْدُسِ
خُـضْـرٌ فِـي الْخُلـْدِ تـَلْمَعُ نُــورَا
إِنَّ هَـذَا لَكُـمْ جَـزَاءٌ مِـنَ اللهِ
وَقَـدْ كَانَ سَعْيُكُـمْ مَــشْـكُـــورَا

وله في هذا المعنى أيضًا:

وَاللهُ أَثْـنَى عَـَليْهِـــمْ
لَمَا وَفُـوا بِالنُّذُورِ
وَخصَّهُــمْ وَحَبَاهُـــــمْ
بِـجَـنَّـةٍ وَحَــــــــرِيــرِ
لاَ يَعْرِفُـونَ بِشَمْسٍ
فِيهَا وَلاَ زَمْهَـرِيرِ
يُسْقَوْنَ كَأْسًا رَحِيقًا
مَــزِيجُهُ الْكَافُــورِ

وله في هذا المعنى أيضًا:

فِي هَلْ أَتَى إِنْ كُنْتَ تَقْرَأُ هَلْ أَتَى
سَتُصِيبُ سَعْيُهُمْ بِهَا مَشْكُـورَا
إِذْ أَطْعَمُوا الْمِسْكِينَ ثِمَّةَ أَطْعَمُوا
الطِّفْلَ الْيَتِيمَ وَأَطْعَمُوا الْمَأْسُورَا
قَالُوا: لِوَجْهِ اللهِ نُطْعِمُكُمْ فَلاَ
مِنْكُمْ جَزَاءً نَبْتَغِي وَشُكُورَا
إِنَا نَخَافُ وَنَتَّقِي مِنْ رَبِّنَا
يَوْمًا عَبُوسًا لَمْ يَزَلْ مَحْذُورَا
فَوُقُوا بِذَلِكَ شَــرَّ يَــوْمٌ بَاسِـلٌ
وَلُقُّوا بِذَلِكَ نَضْرَةً وَسُرُورَا
وَجَـــزَاهُمْ رَبُ الْعِبَادِ بِصَـبْرِهِـمْ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ جَنَّةً وَحَرِيرَا
وَسَقَاهُمْ مِنْ سَلْسَبِيلٍ كَأْسَهَا
بِمِزَاجِهَا قَدْ فُجِّرَتْ تَفْجِيرَا
يُسْقَوْنَ فِيهَا مِنْ رَحِيقٍ مُخْتَمٍ
بِالْمِسْكِ كَانَ مِــزَاجُهَا كَافُورَا
فِيهَا قَـَـوَارِيـرَ وَأَكْــوَابٍ لَـهَا
مِـنْ فِـضَّةٍ قَـدْ قُـدِّرَتْ تَـقْـدِيـرَا
يَسْعَى بِهَا وِلْدَانَهَا فَتَخَالُهُــمْ
لِلْحُسْنِ مِنْهُـمْ لُؤْلُـؤًا مَـنْثُـورَا

وله في المعنى المذكور:

هَلْ أَتَى فِيهِــمْ تَـنْزِلُ فِيهَا
فَضْلُهُمْ مُحْكَمًا وَفِي السُّوُرَاتِ
يُطْعِمُونَ الطَّعَامَ خَوْفًا فَقِيرًا
وَيَتِيمًا وَعَانِيًا فِي الْعِنَاتِ
إِنَّمَا نُطْعِـمُ الطَّعامَ لِوَجْـهِ
اللهِ لاَ لِلْجَــزَاءِ فِي الْعَاجِـلاَتِ
فَجَــزَاهُــمْ بِصَـبْرِهِـــمْ جَـنَّةَ الْخُلْـدِ
بِهَا مِـنْ كَـوَاعِــبً خَيِّـرَاتِ

ومن شعر الملك الصالح قصيدته التي جارى بها قصيدة
الشاعر دعبل بن علي الخزاعي الشهيرة التي أولها:

مَدَارِسُ آيَاتٍ خَلَتْ مِنْ تِلاَوَةٍ
وَمَنْزِلُ وَحْيٍ مُقْـفِـرُ الْعَرَصَاتِ
وأول قصيدة الملك قوله:
أَلاَئمُ دَعْ لَوْمِي عَلَى صَبَوَاتِي
فَمَا فَاتَ يَمْحُـوهُ الَّذِي هُوَ آتِ
وَمَا جَزَعِي مِنْ سَيِّئَاتٍ تَقَدَّمَتْ
ذِهَابًا إِذَا اتَّــبَعْـتُهَا حَـسَنَاتِ
أَلاَ إِنَّنِي أَقْلَعْتُ عَنْ كُلِّ شُبْهَةٍ
وَجَانَبْتُ غَرْقِي أَبْحُرَ الشُّبُهَاتِ
شَغَلْتُ عَنِ الدُّنْيَا بِحُبِّي لَهُمْ
عَسَى يَصْفَحُ الرَّحْمَنِ عَنْ هَفَوَاتِي
وقال في آخرها:
أُعَارِضُ مِنْ قَوْلِ الْخُزَاعِي دِعْبَلاً
وَإِنْ كُنْتُ قَدْ أَقْلَلْتُ فِي مِدْحَاتِي
مَدَارِسُ آيَاتٍ خَلَتْ مِنْ تِلاَوَةٍ
وَمَنْزِلُ وَحْيٍ مُقْـفِـرُ الْعَرَصَاتِ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* أبو الغارات الملك الصالح فارس المسلمين، نصير الدين، طلايع بن رزيك بن
الصالح الأرمني أصله من الشيعة الإمامية في العراق كما في [أعلام الزركلي].
هو من أقوام جمع الله سبحانه لهم الدنيا والدين، فحازوا شرف الدارين، وحبوا
بالعلم الناجع والإمرة العادلة، بينا هو فقيه بارع كما في [خواص العصر الفاطمي]
وأديب شاعر مجيد كما طفحت به المعاجم، فإذا به ذلك الوزير العادل تزدهي القاهرة
بحسن سيرته، وتعيش الأمة المصرية بلطف شاكلته، وتزدان الدولة الفاطمية بأخذه
بالتدابي اللازمة في إقامة الدولة وسياسة الرعية ونشر الأمن وإدامة السلام، وكان
كما قال الزركلي في [الأعلام] وزيرا عصاميا يعد من الملوك، ولقب بالملك الصالح،
ولقد طابق هذا اللفظ معناه كما ينبئك عنه تاريخه المجيد، فلقد كان صالحا بعلمه
الغزير وأدبه الرائق، صالحا بعدله الشامل وورعه الموصوف، صالحا بسياسته
المرضية وحسن مداراته مع الرعية، صالحا بكل فضائله وفواضله دينية ودنيوية ،
وقبل هذه كلها تفانيه في ولاء أئمة الدين عليهم السلام ونشر مآثرهم ودفاعه عنهم
بفمه وقلمه ونظمه ونثره، وكان يجمع الفقهاء ويناظرهم في الإمامة والقدر.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* المصدر: الملك الصالح وشعره في الغدير للشيخ/ عبد الحسين الأميني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahlulbayt.yoo7.com
 
من شعر الملك الصالح في أهل البيت (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب أهل البيت عليهم السلام 7 :: قصائد في أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: